علم الدلالات و تفسیر القرآن PDF طباعة إرسال إلى صديق

الدکتور علی رضا قائمی نیا
عضو الهیئة التدریسیة بجامعة باقر العلوم
الخلاصة:
فی هذه المقالة تعریف بعلم الدلالات و مجالات الافادة من هذا العلم و بیان دور بعض الافراد من قبیل دو سوسور، ایزوتسو، پرس.
ان علم الدلالات له جذور فی الفلسفة الیونانیة و فی آثار افلاطون ثم ظهر فی القرن العشرین کعلم مستقل و من هذه الجهة فهو یشبه کثیراً من العلوم کالهر منوطیقیا و علم المعرفة و غیرهما. و هذا العلم عمق البحث فی مجالات مختلفة من قبیل اللسانیات و الفلسفة و فروعها المختلفة و الدراسات الدینیة، و تفسیر النصوص المقدسة و غیرها و أصبح أمراً ضروریاً  فی هذه الدراسات و الجوث.
و قد استخدم هذا العلم فی مجال تفسیر القرآن الکریم، أبرزت المقالة نماذج وامثلة له علاوة علی بیان تأثیره فی نظام المعنی، المنهج، و تعدد المعانی القرآنیة.

الکلمات المفتاحیة: علم الدلالات، علم اللسانیات، التفسیر.